القائمة الرئيسية

الصفحات

العملات المشفرة الجديدة، مسقبلها، هل من الممكن استخدامها مستقبلا وتقنين وضعها دوليا ؟ تابعنا

 العملات المشفرة حقيقتها


 العملات المشفرة حقيقتها وموقف الشرع والنظام منها،  العملات المشفرة أو المعماة، هى عملات بدأ ظهورها عام 2008، ثم بدأ تداولها فى 2009، وهى عملات مشفرة يصعب تتبعها بمعنى انه ليس هناك دولة تستطيع تتبع تلك العملات من دخولها وخروجها من دولة الى أخرى.

العملات المشفرة الجديدة،
مستقبل العملات المشفرة عالميا

العملات المشفرة حقيقتها وموقف الشرع والنظام منها، ومن أهم عيوب تلك العملات هو عدم وجود غطاء نقدى لها، والمقصود بذلك هو عدم وجود غطاء من الذهب أو الدولار يعادل تلك العملات المشفرة، لذلك عمدت الدول والحكومات عدم التعامل مع تلك العملات نهائيا.


العملات المشفرة مجهولة المصدر


العملات المشفرة حقيقتها وموقف الشرع والنظام منها، وتعد العملات المشفرة عملات مجهولة المصدر، لا يعرف من قام بانتاجها، أفراد أم حكومات، ورغم ذلك شرع الكثيرون ممن عرفوها تداولها بداية ظهورها.


على سبيل المثال، كوريا الجنوبية، من أوائل تلك الدول والتى سارعت فى استخدام تلك العملات، وشجع على تداولها فى مناطق متفرقة من انحاء العالم هو تحقيقها لمكاسب بمليارات الدولارات خصوصا بداية ظهورها.


العملات المشفرة الى الهاوية


والباحث فى التاريخ من بداية ظهور تلك العملات هو - عدم الاستقرار - بمعنى أنتلك العملات حققت فى بداية ظهوراها مكاسب ضخمة، ثم ما لبثت أن حققت خسائر بمليارات الدولارات، أى انها عملات غير موثوقة، ما دفع الحكومات الى ضرورة الابتعاد عن تداول تلك العملات.


العملات المشفرة حقيقتها وموقف الشرع والنظام منها


العملات المشفرة حقيقتها وموقف الشرع والنظام منها، نظرا للعيوب والمخاطر الجمة من تداول تلك العملات المشفرة، وانعدام - وجود غطاء نقدى - مقابل تلك العملات لدى البنوك المركزية، كالدولار والذهب، شرعت الدول وخاصة حكومات الدول الاسلامية بتحريم تداول مثل تلك العملات.


مستقبل العملات المشفرة


ولكن بعد الخسائر الكبيرة والتى لحقت بمن قاموا بتداول تلك العملات خاصة فى السنوات الأخيرة، بدأ بزوغ نجم تلك العملات مرة أخرى فى 2021، ما شجع كثير من الافراد على تداول تلك العملات مرة اخرى.


تقنين وضع العملات الممشفرة دوليا


العملات المشفرة الجديدة، ما حدث فى 2021، هو ان قامت دولة - السلفادور - أول دولة فى العالم الى اعتماد العملات المشفرة عملة رسمية للدولة، ولكن رغم ذلك، بادرت الصين والتى تعد ثانى أكبر اقتصاد فى العالم بعد الولايات المتحدة، الى التحذير من تداول تلك العملات وعدم اتخاذ تلك العملات عملة رسمية للدول كما فعلت السلفادور.


وحذرت من استخدام العملات المشفرة الجديدة، نظرا لمخاطرها على اقتصادات الدول، فربما الاعتماد على مثل تلك العملات يحدث انهيارا اقتصاديا عالميا فى القريب العاجل.


مستقبل العملات المشفرة


العملات المشفرة الجديدة، لا أحد يستطيع أو أن يجزم بما سيحدث لتلك العملات مستقبلا، فربما ما نحذر منه اليوم، يصبح مسموحا به ومباحا غدا، وهذا يعتمد على مجموعة عوامل منها التطور التكنولوجى المذهل، والصراع على التقنية ذات الجودة الفائقة، والتى ربما يكون استخدام مثل تلك العملات أصبح ضرورة من ضرورات الحياة.




                                                                               

                                                                       ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

Reactions:
author-img
هيام صلاح عبد النبى غلاب ، مهتمة بالتدوين . أعمل بوظيفة / معلمة رياض أطفال بمدرسة الشهيد ( أيمن ياسر مصباح الابتدائية بحصة الغنيمى ) . مهتمة بمجال تصميم المواقع والربح من الانترنت، تعلم الطرق الصحيحة والصادقة للربح نظرا لندرة وقلة فرص العمل المتاحة.

تعليقات

التنقل السريع