U3F1ZWV6ZTIxMjI3MDUyNzkzODY1X0ZyZWUxMzM5MTg2MDQyMzc4OQ==

دافع الشغف أول أسباب النجاح

تم الاستعانة بمصادر

ويكيبديا

مدونة زد

بقلم / عائشة جلال الأصفر

كيف أكتشف شغفى فى الحياة 

الشغف، مع كثرة ما يتم تداوله عن أهمية اكتشاف الشغف وأنه السبيل إلى النجاح في الحياة وتحقيق الأمن الوظيفي والدخل المادي الوفير استوقفني السؤال التالي:

هل عليّ أن أتبع شغفي دائما كي أنجح في الحياة؟

والحقيقة أن الإجابة هي: ليس دائمًا.

الشغف، ففي بعض الأحيان يكون النجاح حليف من سار عكس شغفه! وقد توصلت إلى ذلك بعد تتبع حالات قريبة مني بين الأهل والمعارف والأصدقاء ،ولعل ذلك يرجع إلى عدة أسباب جمعتها لكم في هذا المقال.

أولا : الظروف المادية الصعبة

الشغف، نتيجة الظروف المادية التي تحيط بالبعض فإنه يضطر إلى تغيير مهنته أو تخصصه بما يتناسب مع إمكانيات أسرته .

 وأضرب لكم مثالًا على ذلك إحدى الأخوات- أعرفها شخصيًّا- كان شغفها وحلمها الذي يراودها دومًا هو دراسة الطب، ولكن لأجل إمكانيات أسرتها المتواضعة .

 وقلة الأشخاص المتكفلين بالأعباء المادية للأسرة آثرت تخصص الاقتصاد على الطب، لقلة تكلفته وقلة عدد سنواته مما يمكنها من الرجوع سريعًا إلى أهلها .

 ثم تخرجت من هذا التخصص وعملت به وامتد نجاحها فيه خارج نطاق عملها، واستطاعت أن تحصل على فرص وظيفية برواتب ممتازة .

 وتمكنت من الاندماج في تخصصها والإبداع فيه ودعم أسرتها رغم أنه مغاير لشغفها الأساسي.

ثانيا: سلم الرواتب في الشرق الأوسط

الشغف، كما هو معروف فإن التخصصات الخصبة في الرواتب في منطقة الشرق الأوسط هي الطب والهندسة في الغالب .

 وبسبب الأوضاع المادية الصعبة التي تعيشها هذه البلدان فإن الشخص الذي يتحصل على معـدل مرتفع في شهادة الثانوية العامة يتجه إلى دراسة هذه التخصصات في الجامعة .

 حتى وإن كان مغايرًا لشغفه الحقيقي كدراسة الجيولوجيا والأدب أو الإعلام وغيرها وهذا مشهور ومنتشر ومنطقي إلى حدّ ما .

 وقد سمعت من أحد معارفنا -وهو طبيب أسنان- أن ولده يدرس في الصف الخامس ويعشق مادة العلوم وأمنية حياته أن يدرس الكيمياء والمختبر عندما يكبر .

 وهو الآن يتابع التجارب المعملية بشغف من مصادر متنوعة، ولكن والده الطبيب يحاول جاهدًا أن يثنيه عن عزمه وذلك لضعف رواتب المعلمين والباحثين في هذا المجال .

 وهنا رغم جمال هدف ولده لكن الأب ينظر بنظرة الواقع حيث إن إمكانية أن يؤسس هذا الولد أسرة له في المستقبل بهذا الراتب ضعيف جدًّا.

ثالثا: الواقع الحقيقي للوظائف

الشغف، من المشهور أن الوظائف المتوفرة حاليًا أوعلى الأقل لها سوق بين المستهلكين هي الوظائف التقليدية كالتدريس والمحاسبة والطب والهندسة والصحافة والإدارة والتسويق وغيرها .

 لذا فإن اكتشاف شغفك والعمل به في مجال خارج نطاق مثل هذه الوظائف قد يكلفك ثمنًا باهظًا، أوله أن تبقى من دون عمل لفترة طويلة وتصبح في عداد العاطلين .

 حيث لا معنى أن تعمل بشغفك وأنت لا تجد لقمة تسد بها رمقك أو تكفل لك حياة كريمة، مع التنويه على أنه قد ينجو من هذا من استطاع أن يبدع فيبتكر وسيلة تجمع بين شغفه وبين مثل هذه الوظائف أو أن يشق طريقًا آخر وينجح.

رابعًا: ارتباط الشغف بأمور قليلة النفع

الشغف، قد يكون شغف بعض الأشخاص مرتبط بأمور قليلة النفع أو عديمة النفع أو حتى تجلب الضرر .

 فهل يعني ذلك أن يتبع شغفه مهما كان؟ بالتأكيد لا وإنما عليه أن يوطن نفسه على اتباع أمور تعود بالنفع عليه وعلى أسرته ومجتمعه وتضمن له حياة كريمة .

 لذا فإن نصيحة اتباع الشغف ليس دائمًا يصنف في النصاب الصحيح على الأشخاص الذين لا يميزون بين ما هو نافع وما هو ضار لهم، كمثل شخص شغفه مرتبط بأعمال محرمة شرعًا أو ممنوعة دوليًّا .

 فهنا يكون الفشل حليفه وليس النجاح رغم اتباعه لشغفه في بادئ الأمر.

الشغف، وختامًا فإن ما أود قوله ليس نصيحة بعدم اكتشاف الشغف أو اتباعه، ولكن تقييم هذا الشغف المكتشف والموهبة التي أودعها الله فيك وإسقاطها على الواقع .

 ورؤية الحقيقة كاملة وأن لا تغتر بالمظاهر الخداعة لهذا العنوان البراق، ففي حالات متنوعة أثبت عدم جدواه خاصة إن أدى إلى عدم الرضا عن الحياة أو السخط من الظروف المادية خلال فترة اكتشاف الشغف واتباعه .

ومع هذا دعني أصدقك القول بأنني من الشخصيات التي أعجبت بما كتبته الأستاذة خلود بادحمان في كتابها “اكتشف شغفك” بل أنصحك بقراءته أيضا .

 لكنني أذكرك بالنقاط الأربعة السابقة التي أوردتها في هذا المقال كي يحدث التوازن والله أعلم. وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.

كيف أرجع شغفى فى الحياة

الشغف، يجب أن يكون محدود بمعايير عقلية، ليس لمجرد شعور الانسان بالشغف تجاه شيىء ما، أو فكرة، يلهث ورائها .

 وفى تلك الحالة يصبح اندفاعا سوف تندم عليه، المهم أن تجعل عقلك هو الحكم بينك وبين ما تنوى القيام به .

الشغف، نعم فالعقلانية، والعقلانية فقط قبل أن يقد الانسان على خطوة من الممكن أن يندم عليه كثيرا.

فالحياة فرص، فينبغى أن نغتنمها ولكن فى حدود العقل، وفى هذة الحالة يصبح شغف الانسان تجاه فكرة معينة شغفا بناءا، من الممكن أن يبنى عليه أمالا وطموحات من الممكن أن تحقق السعادة له ولغيره .

الشغف والطفل

فعليك دائما أن تجعلى من الشغف دافعا لتحريك طفلك من الداخل، فأول أسباب النجاح فى الحياة هو الدافع .

فكلما كان الطفل شغوفا تجاه شىء معين، سواء كان ذلك الشىء فى التعليم والدراسة، أو كان فى أحد اهتمامات الحياة .

فاذا كنت تفكرين بتفوق طفلك فى الحياة عموما، ويصبح عالما أو بارزا فى أحد المجالات فهو دائما دافع الشغف .

فعليه تبنى الأمال والطموحات، كى ننشىء جيلا قويا قادرا عللى مواجهة التحديات .

تعديل المشاركة Reactions:
author-img

haiamghala

هيام صلاح عبد النبى غلاب ، مهتمة بالتدوين . أعمل بوظيفة / معلمة رياض أطفال بمدرسة الشهيد ( أيمن ياسر مصباح الابتدائية بحصة الغنيمى ) . مهتمة بمجال الطفولة وتربية الأطفال .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

لا ينبغى التعليق أو أى ايحاءات خارجة عن السياق الأخلاقى .

الاسمبريد إلكترونيرسالة