U3F1ZWV6ZTIxMjI3MDUyNzkzODY1X0ZyZWUxMzM5MTg2MDQyMzc4OQ==

قصص وحكايات أطفال ممتعة


قصص أطفال تربوية
قصص وحكايات

محتويات

  1. مقدمة .
  2. قصص أطفال تربوية .
  3. الدور التربوى لقصص الأطفال .
  4. دور عظيم . 


مقدمة

قصص أطفال تربوية ، الطفل هو بسمة الحياة ، وزهرة المستقبل ، فكلنا يسعى لكى يرى أولاده فى أحسن صحة وعلى أحسن حال . والاهتمام بالطفل ورعايته هو هدف أسمى .

قصص أطفال تربوية ،  ان حب الأبناء هو غريزة وضعها الخالق عز وجل فى نفوس أبناءه ، فكل منا يسعى لارضاء أولاده بشتى الطرق ولو كلفه ذلك الكثير .

قصص أطـــــــــــــــــــــــــــــفال تربوية

قصص أطفال تربوية ، يعد البحث عن مصادر التسلية للأطفال هو يشغل بال الكثيرين ، وخصوصا اذا كانت تلك القصص ذات هدف ومغزى تربويا ، أى تلك القصص التى تسمو بشخصية الطفل وتكون ذات هدف تربوى أو تحقق أهدافا بنــــــــاءة .

وتنقسم القصصص الأطفال الى ثلاث أنواع

1- القصص الخيالـــــــية

وهى تلك القصـــــــــــــــص والتى تعطى نوعا من المتعة والتسلية أوقات الفراغ للطفل ، كتلك القصص والتى يقوم بقصها أو سردها أحد الوالدين على الطفل كقصص قبل النوم مثلا . وتلك القصص تعتمد على ( الخيال ) وذلك للمتعة والتسلية فقط وهى لا تمس للواقع بصلة ولكن من الممكن أن تؤدى الى مغزى أو هدف معين .

مثال : قصة ( الأسد الجائع ) :

قصص أطفال تربوية ، يحكى انه ذات يوم من الأيام كان هناك أسدا جائعا ، وكان يبحث عن طعاما ، ولكن الأسج ظل يبحث ويبحث ويمشى هنا وهناك فلم يجد ا يريد . ولكن فى يوم من الأيام وجد الأسد غزالا يمشى فى الغابة ، شعر  الغزال باخطر المحدق .

توجه الغزال نحو الأسد وهو ترتعد فرائسه سائلا اياه ( عن ماذا تبحث ملك الغابة ؟ فقال الأسد لقد وفرت على الكثير من الجهد والتعب ، فأنت الذى أجبت على ذلك السؤال . ففهم الغزال كلام الأسد ، فكر الغزال لكى يجد مخرجا ، فقال ملك الغابة اقترح عليك فكرة .

فقال الأسد : اننى جائع وليس لدى مزيدا من الوقت ، فقال الغزال انتظرنى وأمهلن خمس دقائق فقط ولن تندم ، فوافق الأسد . فقال الغزال عليك أولا بشرب ماء هذا النهر ، واذا ما فعلت فسوف تأكلنى ولن أقاومك ابدا .

فأجاب الأسد على الفور وبدون تفكير ، أنا موافق . بدأ الأسد فى شرب مياة النهر ، وأخذت بطنه تكبر شيئا فشيئا حتى امتلأت . وفى حينها كان الغزال يترقب الوضع عن كثب ، وبعد عشرة دقائق وقع الأسد على الأرض ميتا .

عرف الغزال حينها قيمة العقل وقية التفكير ، فالانسان بعقله وحسن تدبيره من الممكن أن يتخطى الصعاب .

2- القصص الواقعية 

وهى تلك القصص والتى تعبر عن انجازات معينة ، أو تعبر عن شخصيات أثروا فى مجتمعهم بعلمهم وأعمالهم ، كقصة عن الأديب العالمى نجيب محفوظ وكيف حصل على جائزة نوبل فى الأداب .

وكذلك قصة عن الدكتور أحمد زويل ، وكيف أثر بعلمه الغزير فى المجتمع ، بدأ منذ بداياته مدرسا وحتى توصل وحصل على أعلى الدرجات العلمية والمرموقة فى المجتمع ، ثم تدرج بعد ذلك وصولا الى العالمية وحصوله على جائزة نوبل فى الكيمياء والفيمتو ثانية .

يبدأ الوالدين بشرح وسرد تلك القصص بأسلوب مبسط يسهل فهمه لدى الطفل ، من خلال سرد قصة كهذة على الطفل ، وكيف أثرت فى المجتمع بفضل جهودها الجبارة والمضنية فى ذلك المجال .

قصص أطفال تربوية ، ان طريقة سرد مثل تلك القصص والتى هى بالفعل قصص واقعية وحدثت بالفعل ، واستخدام الأسلوب التربوى السليم فى سرد هذة القصص ، يكون له وقع أكبر على مسامع الطفل . 

فكلما كان الأسلوب سهلا ، كلما كان فهم الطفل للقصة أسهل وحقق قدرا أكبر من المتعة وحب موضوع القصة .

3- القصص التربوية

وهى تلك القصص والتى يكون هدفها منذ البداية هو التعليم والتوجيه والنصح والارشاد ، وذلك بهدف تغيير سلوكيات الطفل وتعديلها الى الأفضل .

قصص أطفال تربوية ، ومن تلك القصص ، القصص التى تهدف الى غرس سلوكيات معينة داخل نفس الطفل ، كتلك القصص التى تتحدث عن الأمانة ، فمن خلال سرد أحد الأبوين قصة كهذة وبأسلوب ممتع ، مع تسلسل الأحداث .

فيبدأ الطفل فى تلقى الرسالة ، ويبدأ عقل الطفل فى فهم فحوى تلك القصة ، وبأسلوب غير مباشر يستطيع الطفل أن يقلد ويحاكى شخصيات القصة فى تلك الصفات النبيلة .

ان غرس قيم الأمانة والاخلاص فى العمل ، الوفاء ، الصدق ، الحفاظ على الوقت ، حب الغير  .. الخ من تلك الصفات والتى يجب أن يصف بها المؤمن فى أقواله وأفعاله .

ان هذا النوع من القصص هو أكثرها فائدة ، فمن خلال القصص التربوية يسطيع الأب أو الأم أن يغرس فى شخصية الطفل تلك الصفات والقيم السامية وبأسلوب شيق وممتع . 

  والقصص التربوية هى قصص بناءة ومفيدة للأطفال فى العموم ، فهى تتبنى فكرة معينة ، وتقوم على محاولة غرس تلك الفكرة وتنميتها فى شخصية الطفل .

ومثال على ذلك ( حب العمل ) والاخلاص فى العمل ، فمن خلال تلك الصفة أو تلك الخصال المحمودة يستطيع الوالدين توصيل تلك الفكرة داخل نفس الطفل .

اقرأ أيضا : قصص تربوية مفيدة .

قصة عن (  الاخلاص فى العمل )

( أحمد عامل نشيط )

اعتاد أحمد الذهاب الى عمله مبكرا ، أحمد انسان نشيط ، مجد فى عمله ، يصحى مبكرا ليتوضأ فيصلى . اعتاد الذهاب الى عمله مبكرا ، أحمد انسان منظ فى حياته ، يبلغ من العمر السابعة والعشرون ربيعا .

منظم فى حياته ، مرتب ، يعمل على رعاية أبناءه فى المنزل وفى المدرسة ، لديه مبدأ فى حياته ألا وهو العمل والعمل فقط .

يعمل أحمد فى مصنع للغزل والنسيج ، وهو مشرف على قطاع انتاجى ، يساعد زملاءه ، لا يتعالى عليهم .

أحبه زملاءه ، نال أحمد ثقة رؤسائه فى العمل ، تدرج أحمد شيئا فشيئا فى المناصب القيادية ، أحبه الجميع .

فنستخلص من هذة القصة أن الاخلاص فى العمل هو أساس النجاة فى الدنيا والأخرة .

الصـــــــــــــــــــــدق


قصص أطفال تربوية ، ان تربية الأبناء على الخصال الحميدة هو من مبادىء الاسلام والأديان السماوية ، فالأمانة من صفات المؤمن ، والاخلاص والطاعة و وحب الغير وعدم القد والضغينة والمودة بين الناس هى من صفات المؤمن .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ان الصدق يهدى الى البر وان البر يهدى الى الجنة ، وان الرجل ليصدق حتى يكون صديقا ، وان الكذب يهدى الى الفجور ، وان الفجور ليهدى الى النار ، وان الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا ) . صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

( منة الله ) تلميذة زكية ومتفوقة ، يحبها والداها ومعلموها ، تخطو دوما نحو التفوق ، تنظم وقتها ، تقوم بترتيب غرفة نومها وملابسها ، تستيقظ م النوم مبكرا ، تطيع والداها ، عرف عنها بالتزامها والجدية والاخلاص فى عملها .

ذات يوم ، طلبت منها احى صديقاتها أمانى أن تعيرها بعض النقود على سبيل السلف ، وبالفعل لم تتردد منة فى اعطاء صديقتها ما تريد .

 فهى شخصية معطاءة ، خلوقة متسامحة ، فالمقصد هو تربية الطفل ، فان أنشأنا الطفل على الصـــــــــدق وحب الغير والمودة والتعاون ، كان ذلك نقطة بداية لبناء مجتمع قائم على القيم والمباىء الاسلامية السامية .

 فالقصص ذو دور تربوى وفعال فى غرس والتأسيس لمثل هذة الخصال الفاضلة .

( منة ) تثق فى كل من حولها ، وهى أيضا كانت محل ثقة للجميع . أحبها الناس ، أصبحت قدوة لكثيرين من أبناء جيلها .

ان شخصيتها المهذبة والخلوقة كانت نتاج تربية صالحة ، فنشأت فى بيئة محافظة لا تعرف الكذب ، أسرة قائمة على القيم والمبادىء السامية .

فالأبوين غرسا فى نفوس أبنائهم الصدق فى القول والعمل ، مبادىء ربانا عليها الاسلام . نشأت فى أسرة صالحة أساسها ومبادئها الصدق والاخلاص . فكانت بحق صادقة معطاءة لغيرها .

قصص أطفال تربوية ، تلك هى مبادىء ربانا عليها الاسلام وهى تلك الصفات التى يجب أن يكون عليها كل انسان . فما أجمل أن نربى أبنائنا على الصدق فى القول والعمل . 

فخلاصة القول أن الصدق هو نجاة للانسان ، فلا يجب أبدا أن يكذب الانسان ، لأن الكذب أقبح صفة ، ولا يجب أبدا أن يتصف بها المؤمن .


الدور التربوى لقصص الأطــــــــــــفال


ان قصصص الأطفال لا تعد قصصا للتسلية والامتاع فقط ، ولكن المعنى والهدف من القصص يتعدى تسلية فى أوقات الفراغ فقط الى دور تربوى من خلاله يستطيع أولى الأمر أن يقوموا بغرس قيم وأخلاقيات فاضلة فى نفوس أبنائهم .

ان قصص الأطفال تقوم بدور هام فى التعليم ، بل وتعد جزءا هاما من العملية التعليمية ، بل يتعدى ذلك الدور الى بلوغها قيمة أكبر من التعليم .

لماذا تعد قصص الأطفال ذو دور تربوى يتعدى دور المدرسة ؟ .

الاجابة أن قصص الأطفال تبدأ مع الطفل منذ مراحل نموه الأولى ، فمنذ أن يعرف الطفل التمييز بين الأشياء من حوله .

أطفال ، ويستطيع ادراك الأشياء ويبدأ فى مراحل نمو القدرات العقلية والذهنية ، ومع بلوغ عامه الثالث أوالرابع يبدأ الأبوين فى سرد قصص وحكايات للأطفال .

 تلك القصص والتى تترك حتما أثرا داخل الطفل لأن الطفل فى هذة المرحلة العمرية يبدأ فى التعلم التلقائى ، ويبدأ فى ادراك  وتعلم الأشياء والتعرف على الألعاب من حوله .

أطفال ، يكون الطفل فى تلك المرحلة والتى تبدأ من الثالثة وحتى سن السادسة ومرحلة ماقبل دخول المدرسة ، يكون لدية ولعا شديدا فى سماع القصص والحكايات ، وخصوصا تلك الحكايات والقصص الخيالية .

 قصص أطفال تربوية ،تلك القصص الخيالية والتى تأخذ بعقلية الطفل الى عالم من الخيال والمتعة ، حيث ينسج الطفل فى تلك الفترة لنفسه عالم من الخيال .

 فيعيش ويتعايش مع شخصيات القصـــــــــة ، بل ويعتبر نفسه مثل بطل القصة داخل خياله الواسع .
   فيدمن الطفل سماع القصص من الوالدين وخاصة فى هذة السن الصغيرة ، ويكون ملهوف ومتشوق دائما لسماع مثل تلك القصص من الوالدين ، وخصوصا الخيالية منها .

مثل قصص عن الأسد ملك الغابة ، الطفل الشجاع واللصوص الخمسة ، على بابا والأربعين حرامى ،

دور عظيـــــــــــــــــــــم 

فالدور التربوى لقصص الأطفال يتعدى من كونه مصدرا للتسلية والامتاع الى اعتباره دورا تعليميا وتربويا من خلاله نستطيع نحن الأباء غرس القيم والأخلاقيات التى نريد فى تلك الأرض الخصبة والتى تبدأ فى التكون وهى أطفالنا بناة المستقبل .

مصــــــــادر

ويكيبــــــــــــــــــديا

المصـــدر : ( قناة هـــــــــدية لابنى ) يو تيوب .



تعديل المشاركة Reactions:
author-img

haiamghala

هيام صلاح عبد النبى غلاب ، مهتمة بالتدوين . أعمل بوظيفة / معلمة رياض أطفال بمدرسة الشهيد ( أيمن ياسر مصباح الابتدائية بحصة الغنيمى ) . مهتمة بمجال الطفولة وتربية الأطفال .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

لا ينبغى التعليق أو أى ايحاءات خارجة عن السياق الأخلاقى .

الاسمبريد إلكترونيرسالة