U3F1ZWV6ZTIxMjI3MDUyNzkzODY1X0ZyZWUxMzM5MTg2MDQyMzc4OQ==

طفولة غاضبة


تنظيم الأسرة من مبادىء الاسلام
تنظيم الأســــــــــــــــــرة
محتويات

  1. مقدمة .
  2. دور البيئة فى تشكيل وجدان الطفل .
  3. طفولة غاضبة .
  4. كثرة الانجاب .
  5. عمارة الكون .
  6. تنظيم الأسرة من مبادىء الاسلام .
  7. طفولة غاضبة ، صرخة طفل .
  8. تنظيم الأسرة فى مصر .

مقدمة


طفولة غاضبة عندما يكون الانسان على قدر من الفطنة والذكاء ، فمن الممكن أن يكون احدى 


خيارين أولهما استثمار هذا الذكاء فيما ينفع به نفسه ويخدم به ذاته ، واما أن يوظفه فيما 


لا يخدم به نفسه وان يأتى دوما بالندم .




طفولة غاضبة ، ان الانسان مخلوق خلق على الفطرة ، صفحة بيضاء ، لا حول له ولا قوة ، يبدأ  


فى اكتساب الخبرات الحياتية وذلك من خلال التفاعل مع البيئة المحيطة فيؤثر ويتأثر بها . .





دور البيئة فى تشكيل وجدان الطفــــــــــــــــــل





يولد الطفل صفحة بيضاء ، ، عجينة ، من السهل تشكيلها ، وهو تلك النبتة والتى نزرعها فى 


الأرض ، فاما أن نحسن زراعتها ونعمل على رعايتها فتنمو وتكبر ، واما أن نتركها فتذبل وتموت .





ان الطفل هو أساس المجتمع ، وعصب التنمية ، فان صلح الطفل وأحسنا تربيته ، صلح المجتمع ،  


وان تركناه لأهوائه والبيئة من حوله كان ضحية وقنبلة موقوته من الممكن أن تقضى وتدمر . .




طفولة غاضبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة




ماذنب هؤلاء ما اقترفوه من ذنوب حتى يصبحوا ضحية الاهمال وعدم الرعاية ؟ .  ما هى 


 المعصية التى ارتكبها طفل ، برىء وطفولة صادقة وجدت فى مجتمع أقل مايوصف عنه بالاهمال 


والفساد ، فبديهى أن تكون ( طفولة غاضبة ) .




كثرة الانجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب





ان من أول عوامل وعلامات انعدام الرعاية والاهمال الذى يلاقيه الطفل كثرة الانجاب ، فلأسرة 

 

المكونة من عشرة أفراد على سبيل المثال ومستوى موارد محدود ، فالأب يسعى على رزقه   


ويتعب ويكد من أجل لقمة العيش ، والأم هى الأخرى تسعى من جانبها من خلال ماتقوم به 


من أعمال .




فالأب ليس لديه وقت لمتابعة الأبناء فهو يصحى مبكرا فلا يسأل فى معظم الأحيان عن الأولاد  


وربما لا يراهم من الأساس . فالأب منشغلا بعمله وبلقمة العيش ، وكيف يوفر بعضا من المال 


 لأولاده حتى يوفر لهم أبسط سبل العيش .




فالأب يعمل ليل نهار شغله الشاغل العمل والعمل فقط ، شغله الشاغل توفير أبسط مايحتاجه كل 


انسان ( لقمة العيش ) . تخيل أن أنت فكل ما يشغل بالك هو الأولاد ومصاريف الأولاد ، نعم تلك  



هى الحقيقة ، فاذا تعب أو مرض الأب فمن أين اذن سيحصل الأولاد وتلك الأسرة على قوت يومهم .




فعندما جاءت الأديان السماوية جمعاء ، جاءت برسالة وهى حفظ كرامة الانسان وحقه فى


 الحياة ، لا الاهمال ونعدام الرعاية . ان الله عز وجل خلق الانسان وخلق له عقل يفكر به ، فانجاب 


الأولاد هو سنة الله فى خلقه لعمارة الأرض وأنه سبحانه وتعالى قد استخلفه فيها .




عمارة الكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــون





ان الخالق عز وجل قد أمر الانسان على استخلافه فى الأرض ، وعمارتها وذلك من خلال انجاب

 

الأولاد والذرية من البنين والبنات ، وأن يأكلوا من خيراته والتى رزقهم اياها .




فسبحانه وتعالى قد خلق لنا النعم لكى ننعم بها ونتمتع بها وأن نأكل من خيراته ، ونؤدى ما فرضه 


علينا من عبادات . فيجب أن يعلم الانسان أنه ما جاء وما خلق هباء ولكن خلق للايمان والعمل 



والعبادة وكذلك انجاب الذرية الصالحة والتى تسبح بحمده بكرة وأصيلا ، ليلا ونهارا ، فهذة هى



 سنة الخالق فى خلقه ، الاستخلاف فى الأرض لعمارتها ونمو المجتمعات على اختلاف الأجناس



والأعراق  ، تحقيقا لهدف أسمى وهو الامان بأنعم الله .




تنظيم الأسرة من مبادىء الاسلام





تنظيم الأسرة ، لم يأتى دين أو شريعة تحدد أعداد أفراد الأسرة ، ولم تحدد ما عدد الأولاد التى 


 يجب انجابها ، وعلى رأسها الاسلام . فالاسلام دين السماحة والوسطية .




 فلم يترك شيئا الا وتناوله بالتفصيل ، فالاسلام وصى الانسان على انجاب الأولاد لعمارة الأرض 


 ولكن ما بالنا بأسرة فقيرة يتعدى عدد أفرادها ال 15 فردا فماذا نتوقع اذن ؟ .


ونجد أن تنظيم الأسرة فى الاسلام ، هو ذلك الشعار والذى أتى به الاسلام منذ أن جاء ، حفاظا


 على الانسان وعلى كرامته .


ان الخالق عز وجل قد خلق الانسان وخلق له رزقه ، وفى نفس الوقت خلق له عقل يفكر به ويتدبر 


به ماذا نتوقع من أسرة بهذا العدد وتكاد تكون معدومة الدخل .




فمن الضحية اذن ؟ نعم من الضحية ؟ بديهى ( الطفل ) ذلك الى كائن والذى لا يعرف ما ينتظره 


من مصير محتوم ، الاهمال ، المرض ، الجهل ، العنف الأسرى ، التشرد ، فيصبح كائنا لا قيمة . 




طفولة غاضبة ، صرخة طفــــــــــــــــــــــــــــــــل





أين اذن الأمان الأسرى ، أين الطمأنينة لكائن ضعيف لا حولا له ولا قوة الا بالله ، انها صرخة طفل ، 

صرخة طفل عانى من الاهمال ، صرخة طفل عانى من انعدام الرعاية ، عانى من نقص أبسط سبل 


العيش وهو ( حياة كريمة ) .




فالأب مشغولا بلقمة العيش والأم كذلك فماذا نتوقع اذن ؟ التشرد ، فيقع فريسة للمجتمع فمن 


 الممكن أن يصبح مدمنا ، أو يرتكب سلوكيات لا يرتضيها الشرع ، فيتحول من كائن برىء الى الى 


مشرد تكتنفه الأمراض ، مستقيل مجهول .

أهداف تنظيم الأســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرة





1 - الحفاظ على الطفل من الوقوع فى براثن الجريمة والادمان .



2 - تنظيم الأسرة يكفل حياة كريمة لكل فرد فى أسرته .



3 - تنظيم الأسرة يحافظ على صحة الأم والطفل على حد سواء .



4 - تنظيم الأسرة يكفل تعليم جيد لكل طفل .



5 - تنظيم الأسرة يكفل صحة جيدة لكل طفل .



6 - تنظيم الأسرة يكفل خدمات جيدة لكل طفل .



7 - تنظيم الأسرة يمنح فرصة أكبر من التفرغ لتربية النشىء .



8 - تنظيم الأسرة خيار من أراد أن يحافظ على أسرته وأولاده .




9 - سعادة للأسرة والمجتمع فى الدنيا والأخرة .



انها صرخة استغاثة ، لكل من له قلب وعين ، فأطفالنا فلذات الأكباد ، نهتم بهم ونرعاهم ، ولن 


 يتأتى ذلك الا من خلال التخطيط السليم والفكر المستنير .





 فتنظيم عملية النسل وانجاب الأطفال انما حثت عليها الأديان عامة لكى ننشىء جيلا يتوفر له كل


 سبل الرعاية الصحية والاجتماعية .



تنظيم الأسرة فى مصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر 



ونجد أيضا أن مصر كانت من أوائل تلك الدول والتى رفعت شعار تنظيم الأسرة خلال الأربعة 

عقود الماضية ، فأقامت حملات التوعية بخطورة كثرة الانجاب على الأسرة والمجتمع ، وكان ذلك 

منذ أوائل ثمانينيات القرن الماضى .







؛؛ انها حقا طفولة غاضبة ؛؛









نقلا عن قناة





تعديل المشاركة Reactions:
author-img

haiamghala

هيام صلاح عبد النبى غلاب ، مهتمة بالتدوين . أعمل بوظيفة / معلمة رياض أطفال بمدرسة الشهيد ( أيمن ياسر مصباح الابتدائية بحصة الغنيمى ) . مهتمة بمجال الطفولة وتربية الأطفال .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

لا ينبغى التعليق أو أى ايحاءات خارجة عن السياق الأخلاقى .

الاسمبريد إلكترونيرسالة