القائمة الرئيسية

الصفحات

محتويات
  1. مقدمة .
  2. الاعتداء على الأطفال .
  3. حماية الأطفال ، الرعاية الأسرية .
  4. من المسؤل ، الطفل أم المجتمع .
  5. الاعلان العالمى لحقوق الانسان .
  6. دور الأمم المتحدة فى رعاية الأطفال .
  7. استغلال الأطفال .

مقدمة


حماية الأطفال ، تعد حماية الأطفال من بين تلك المبادىء والأسس والتى قامت عليها ( الأمم المتحدة ) . ولقد خطت المنظمة خطوات كبيرة فى سن القوانين واتشريعات والتى تكفل للطفل حياة كريمة بعيدا عن الاستغلال والعمالة . 


حماية الأطفال ، يعد مصطلح ( طفل ) على تلك الفئة من المجتمع والتى لا تتعدى أعمارها سن ( الثامنة عشرة ) .


الاعتداء على الأطـــــفال 


ويشمل الاعتداء على الطفل جميع صور الاعتداء الجسمى بالعنف والضرب والسجن والقهر والاعتداء الجنسى والاهمال الأسرى ، والتعدى على الطفل بالسب والشتم وكل ما يؤذى الطفل بدنيا ويؤثر على حالته النفسية .


حماية الأطفال ، الرعاية الأسرية 


يعد الاهمال الأسرى ، وعدم رعاية الأبناء وتركهم( فريسة للمجتمع والشارع )، من أخطر وأبرز الأسباب والتى تؤدى الى وقوع الطفل فى الاستغلال بشتى أنواعه وبشتى الطرق .


ان للاهمال الأسرى عواقب وخيمة ، فنجد الطفل مثلا ومن السهل جدا تحوله من شخص يتسم باللطف والحنان ، الى شخص قاس من الممكن أن يؤذى نفسه ويؤذى من حوله .


ومن ذلك عدم اكتراث الطفل بأفعاله وسلوكياته الخاطئة ، وعدم قدرته على ادراك حجم الخطورة الناتجة عن أفعاله المشينة . انه ضحية للاهمال المجتمعى ، وضحية لظروف أسرية قاسية .


فمن الممكن أيضا أن يقوم الطفل بارتكاب الجرائم دون العبأ بالنتائج ، ومن الممكن أيضا أن يرتكب الحماقات والأفعال المنفية لتعاليم الأديان والزنا وتعاطى المخدرات وتتحول حياته الى جحيم .


من المسئول ، الطفـــــل أم المجتمع


وبعد كل ذلك ، على من نلقى اللوم ، الطفل أم الأسرة والمجتمع . ان الأطفال أمانة فى أعناقنا ، ان تهيئة المناخ المجتمعى والأسرى المناسب لتنشئة سليمة يبنى مجتمعا متماسكا ويبنى علاقات قوية بين أفراده.


فهل الطفل ينبغى علينا معاقبته أم القاء اللوم على من تسبب فى مآله الى تلك الحالة ، انه بحق ضحية تلك الظروف . ان الله عز وجل قد كلف الانسان بأعمال هى من صميم واجباته ، ولعل من تلك التكليفات هى تربية الأبناء .


ان رعاية الأطفال وخصوصا منذ نعومة أظفارهم وبعد الولادة ، وحت بلوغ الطفل سن الخامسة عشرة ، هى من أهم وأخطر المراحل السنية فى حياة الطفل .


ففى تلك المرحلة يكون الطفل عجينة لينة ، من خلالها نبدأ نحن الأباء فى تشكيلها ، فاما أن نقوم بتشكيلها على الطريقة الصحيحة ، أو ندعه فريسة للأهمال والضياع .


وكما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم : كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته .

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .


نعم ، فهى تلك رسالة الرسالات السماوية جمعاء ، فلم يأتى دين أو شريعة الا وحثت على تربية الأبناء ، لأنهم هم حجر الأساس ، ووحدة بناء هذا المجتمع . 


الاعلان العالمى لحقوق الانسان


وهو تلك الوثيقة والتى أبرمتها الأمم المتحدة فى باريس بفرنسا فى عام 1948 . ، حيث شملت تلك الوثيقة أو هذا الاعلان عن تلك الحقوق التى يكفلها القانون الدولى لحماية الانسان عامة ، وكذلك حماية حقوق الانسان فى العيش والعمل والحياة ، وممارسة كافة حقوقه السياسية والاقتصادية والاجتماعية .


وكذلك كفل الاعلان العالمى لحقوق الانسان حقه فى العلاج وحقه فى الرعاية الصحية ، وكذلك حق الانسان فى ممارسة الحياة السياسية وحقه فى الانتخاب، وحقه فى التعبير عن رأيه باعتبار الانسان كائن حى ذو قيمة فى مجتمعه .


( السلام والكرامة والمساواة على كوكب ينعم بالصحة ) هذا هو شعار الأمم المتحدة ، والذى اتخذت منه مبدأ تسرى عليه وحتى يومنا هذا .


ومن هذا المنطلق ، وانطلاقا من تلك المباىء السامية ، نتذكر جميعا ( الطفل ) . نعم فالطفل هو وحدة بناء ذلك المجتمع ، ووالخيط الأول فى نسيج هذا الصرح الكبير .


 ان الاهتمام والرعاية والتى يجب أن يلاقيها الأطفال سواء كان ذلك بداية ن الأسرة ، مرورا بالمجتمع الذى نعيش فيه ليس رفاهية ، أو منح ، بل هو واجب على كل مسئول فى هذا المجتمع . لأن اعداد اللبنة الأولى فى هذا البناء الضخم ورعايتها هو مصدر قوة لذلك البناء .


دور الأمم المتحدة فى رعاية الأطفال


تقوم الأمم المتحدة بدورا فعالا فى مجال رعاية وحماية الطفل ، وذلك من خلال التمويل الذى تقدمه للحكومات والدول تحت مسمى ( حماية حقوق الطفل ) ، وتسعى الأمم المتحدة من خلال سياساتها الناجحة فى تقليل العمالة بالنسبة للأطفال والاستغلال بشتى صوره .


استغلال الأطـــــــفال 


يشمل مصطلح استغلال الأطفال ، معظم صور الاستغلال والتى يلاقيها الطفل ، بدأ من الميلاد وحتى سن ( الثامنة عشرة ) .

ويتمثل استغلال الأطفال صورا عديدة :

1 ـ عمالة الأطفال .

2 ـ عقاب الأطفال بشتى صوه ، وأشكاله .

3 ـ الاستغلال الجنسى .

4 ـ الاهمال الأسرى وانعدام الرعاية الأسرية .

5 ـ قتل الأطفال .

6 ـ قوانين بعض الدول والتى تتيح ( اعدام الأطفال ) .


فهناك العديد من الدول والتى مازالت لديها قوانين تتيح اعدام الأطفال المتورطين فى جرائم معينة . ، وكذلك عمالة الأطفال ، والاستغلال من قبل الأباء للطفل وتكليفه بأعمل تتطلب مجهودا كبيرا ، والتى لا تتوافق مع طبيعة الطفل ، وطبيعة تلك المرحلة السنية .


وذلك اعتقادا من الأبوين بأن استغلال الطفل فى العمل فى سن مبكرة دون مراعاة ولا احترام لطفولته ، سوف يجلب لهم عائدا ماديا أكبر .  


وأخيـــرا ..


نحن بحاجة الى وقفة مع النفس ، لمعرفة نقاط الخلل فى المجتمع بدأ من الأسرة ، وانتهاءا بالمجتمع ككل ، والعمل على توفير البيئة المناسبة والأمان المناسب ، لكل طفل له الحــــــــــــــق فى ( حياة عيشة كريمة ) .

مراجـــــــــــــــــع

ويكيبــــــــــــــــــــــــــديا



Reactions:
author-img
هيام صلاح عبد النبى غلاب ، مهتمة بالتدوين . أعمل بوظيفة / معلمة رياض أطفال بمدرسة الشهيد ( أيمن ياسر مصباح الابتدائية بحصة الغنيمى ) . مهتمة بمجال تصميم المواقع والربح من الانترنت، تعلم الطرق الصحيحة والصادقة للربح نظرا لندرة وقلة فرص العمل المتاحة.

تعليقات

التنقل السريع