U3F1ZWV6ZTIxMjI3MDUyNzkzODY1X0ZyZWUxMzM5MTg2MDQyMzc4OQ==

التبول اللاارادى عند الأطفال

التبول اللاارادى ،أعراضه ، طرق العلاج
علاج التبول اللاارادى عند الأطفال

محتويات

  1. مقدمة .
  2. سلس البول مشكلة عند الأباء .
  3. التدرج فى حالات التبول اللارادى عند الأطفال .
  4. التأخر فى حالات التبول اللاارادى عند الأطفال .
  5. أسباب التبول اللاارادى عند الأطفال .
  6. العلاج .

 مقدمة



التبول اللاارادى عند الأطفال ، هو حالة من عدم التحكم فى الأنسجة والعضلات المنظمة لخروج البول من المثانة البولية . وتحدث هذة الحالة غالبا عند الأطفال وحتى بلوغ سن الثلاث سنوات ، وهى غالبا ما تكون حالة طبيعية عند الأطفال فى هذة المرحلة .


التبول اللاارادى عند الأطفال ، ويعرف أيضا ب (  التبول الليلى ) ، وعند بعض العلماء تزداد أعراض عند أكثر من ثلاثين بالمئة بين الأطفال نتيجة التبول اللاارادى ، وطبقا للدراسات ، أثبتت بأن الأطفال الذكور من الممكن بأن يتأخر عندهم تلك الأعراض منهم عند الأطفال الاناث .


ان التبول اللاارادى قد يسبب الكثير من الخجل بالنسبة للطفل ، وخصوصا مع استمرار هذة الأعراض مع النمو  من مرحلة الى أخرى . بل يتعدى الأمر الى سوء حالته النفسية وما سببه ذلك من احراج داخل الأسرة .



سلس البول مشكلة عند الأبــــــــاء



يعد التبول اللارادى ، أو سلس البول عند الأطفال مشكلة بالنسبة للأباء ، فتبول الطفل فى الفراش أو فى الملابس يحتاج المزيد من الجهد من قبل الأباء من حيث تغيير الملابس بصفة مستمرة ، ومحاولة اكتشاف أسباب تلك الأعراض والوقوف على حلها ، وخصوصا مع تقدم الطفل فى المراحل العمرية .



التدرج فى حالات التبول اللاارادى عند الأطفال 



تزداد حالات التبول اللاارادى عند الأطفال فى المراحل المبكرة ، بل وتكاد تكون عند معظم الأطفال وخاصة بعد الولادة مباشرة وحتى بلوغ سن الثلاث سنوات .  وتقل الحالات مع تقدم فى المرحلة العمرية ، ففى سن الخامسة تبلغ الحالات مايقارب ال20 % من حالات الأطفال المصابين بالتبول اللارادى .



ومع التدرج فى النمــو تبدأ تلك النسبة فى التناقص ، ففى سن السابعة تقل النسبة حيث تصل الى 15% من حالات الاصابة . ومن ناحية أخرى من الممكن أن يكون ذلك المرض ملازما للطفل وحت سن العاشرة ، وتبلغ نسبة الأطفال المصابين بحالات التبول اللاارادى الى أقل من ال3% من الحالات .



التأخر فى حالات التبول اللاارادى عند الأطفال



نجد فى حالات قليلة الى حد معقول انخفاض نسبة أعراض الاصابة بالمرض ، ولكن من الممكن أن يتأخر الطفل ويصبح التبول اللارادى ملازما له وحتى سن الخامسة عشرة ، ولكن نسبة الأطفال المصابين فى هذة الحالة لا تتعدى ال2% .

أنواع سلس البـــــــــــــــــــــــــــــــــول


سلس الاجهاد ، ويعد السبب الرئيسى فى حدوثة ، هو ضعف قدرة ( العاصرة الأحليلية ) على التحكم فى عملية الاغلاق ( الاغلاق على البول ) بشكل يمنع نزوله . و ضعف عضلات المثانة الداعمة .


سلس الالحاح ، هو تسرب البول المفاجىء من المثانة البولية نتيجة لعدم القدرة على التحكم ، حيث يفقد الطفل القدرة على التحكم فى البول نتيجة لحركة مفاجئة ، أو زيادة فىة النشاط . 


السلس الفيضى ، وهو ذلك البول والذى ينزل بصورة مفاجئة ولا يستطع الانسان التحكم فيه ، ومن الممكن أن يحدث بدون أى نشاط نتيجة ( لانساد المبولة المزمن ) ، فيفيض البول فى أى لحظة وبدون سابق انذار .

 

أســـــباب التبول اللاارادى عند الأطفــــــال 



يرجع الباحثون أسبـــاب تلك الأعراض المرضية الى اضطراب فى الحالة النفسية للطفل ، وكذلك النشاط الزائد أثناء النوم ، وهناك عوامل أخرى مثل المشاكل المدرسية وحالت الخوف التى تنتاب الطفل والمشكلات الأسرية وستخدام الأبوين أسلوب القهر والعصبية ، وعدم استخدام الأسلوب التربوى السليم فى تربية الأطفال .


وهناك مجموعة من العوامل الجسمية والبيولوجية والتى تؤدى الى كثرة التبول عند الأطفال ومنها ، حجم المثانة ، فقد يكون حجم المثانة صغير نسبيا فيؤدى الى اخراج البول بسرعة وبصفة متكررة وعلى فترات كثيرة .


كذلك عدم القدرة على التحكم فى عمليات البول نتيجة لضعف الأنسجة والعضلات والتى تتحكم فيها المثانة ، وكذلك تناول الطفل لكميات كبيرة من المياة نسبيا قبل النوم أو فى ساعات النهار .


وهناك أسباب اجتماعية أخرى ، كقدوم مولود جديد ، وشعور الطفل بالاغتراب ، والاهمال مايعود بالأثر النقسى والسلبى على نفسية الطفل .


وكلك كما ذكرنا آنفا ، فان الاضطرابات النفسية لدى الطفل نتيجة لأية عوامل أخرى قد تؤدى الى نتائج مباشرة وعكسية على صحة الطفل ، وبالتالى ازدياد حالات التبول اللاارادى ، بل ويتعدى الأمر الى الاستمرارية فى أعراض المرض وحتى سن متأخرة .



العـــــــــــــــــــــــــــلاج



ومن هنا كان لزاما على أولياء الأمور حل المشكلة ، وهذا لن يأتى الا من خلال الأتى :


توفير طبيب أمراض نفسية على اعتبار أن المشكلة نفسية لا غير ، مع اعطاء الطفل جلسات نفسية بصفة دورية وحتى تتحسن الحالة .


توفير طبيب أمراض عضوية وجسمية ، ربما يكون السبب عضويا كما ذكرنا سابقا ، ومحاولة ابداء العلاج المناسب لكل حالة على حدة .


مراجـــــــــــــــــع

ويكيبـــــــــــــــــــــــــــــــديا


تعديل المشاركة Reactions:
author-img

haiamghala

هيام صلاح عبد النبى غلاب ، مهتمة بالتدوين . أعمل بوظيفة / معلمة رياض أطفال بمدرسة الشهيد ( أيمن ياسر مصباح الابتدائية بحصة الغنيمى ) . مهتمة بمجال الطفولة وتربية الأطفال .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

لا ينبغى التعليق أو أى ايحاءات خارجة عن السياق الأخلاقى .

الاسمبريد إلكترونيرسالة