U3F1ZWV6ZTIxMjI3MDUyNzkzODY1X0ZyZWUxMzM5MTg2MDQyMzc4OQ==

الخوف عند الأطفال

الخوف ، أعراض الخوف ، الأسباب ، طرق العلاج
عوامل وأسباب الخوف عند الأطفال وعلاجه






مقدمة


الخوف عند الأطفال ، الخوف مفهوما : هو شعور الانسان بالخطر من حوله ، ما يؤدى به الى حالة من عدم الطمأنينة والقلق نتيجة لهذا العامل . ويعد الخوف سمة مميزة عند صغار السن ، وخصوصا فى المراحل العمرية المبكرة .  


الخوف عند الأطفال ، والطفل ينتابه الخوف عموما نتيجة لمؤثر خارجى كالخوف من عقاب الوالدين ، أو الخوف من المعلم فى المدرسة .

الخوف شعور طبيعى عند الانسان 


يعد الخوف شعورا وحالة طبيعية لدى الانسان بصفة عامة ، والخوف حو غريزة طبيعية عند كل انسان خلقه الله عز وجل بها ، وهى مكون أساس عند أى انسان كالاحساس والقلق والحب والحنين الى الأشياء ، والاهتمام والشغف ..  الخ .

أعراض الخوف عند الأطفال


1 - الانطواء على الذات .

2 - السلوك العدوانى .

3 - المستوى التعليمى المتدنى .

4 - عدم الخروج من المنزل .

5 - الاحتماء خلف أشياء معينة .

6 - النوم غالبا فى فراش الأبوين .


اضافة الى ما سبق وجود آلام بالرأس والصداع ، اضطرابات فى المعدة والجهاز الهضمى ناتجة عن الخوف ، تهيج فى بعض الأمراض المزمنة عند الطفل كالحساسية والربو الشعبى . التعب والارهاق لأقل مجهود ، عدم التركيز نتيجة لزيادة حدة الخوف عند الطفل .


أسباب الخوف عند الأطفال

أولا : الأسباب الطبيعية .

ثانيا : الأسباب المكتسبة .


أولا : الأسباب الطبيعية ، وهى تلك الأسباب والعوامل المتلقة بالعامل الوراثى ، حيث يولد الطفل حاملا جينات الخوف بداخله ، فيخاف كثيرا من الأشياء ولو كانت بسيطة ، فتكوين الطفل الوراثى يجعل عنده استعدادا طبيعيا وقويا للخوف .



ثانيا : الأسباب المكتسبة ، والتى تكون نتيجة طبيعية كالخوف من عقاب الأهل مما يؤدى الى انعدام ثقة الطفل فى نفسه ، وكذلك العوامل البيئية من حوله . 

عـــــلاج الخوف عند الأطفال


يعتمد علاج الخوف عند الطفل على الأبوين بالدرجة الأولى ، وتقبل ذلك الخوف لدى الطفل على أنه حالة طبيعية ، والتعامل معه على أنه حالة طبيعية ومنطقية .


وينبغى على الأب والأم أن يتجنبوا تلك المواقف والأحداث الحياتية والتى كان لها تأثيرا مباشرا على حياة الطفل ، والعمل دوما عل بث روح الطمأنينة والأمل بداخله ، واحاسه دوما بالأمان عمن حوله .


وذلك يتطلب مزيدا من الجهد من الوالدين من خلال توفير بيئة آمنة للطفل ، والعمل دوما على معرفة الأسباب الحققية والخفية وراء دافع الخوف لدى الطفل .


احساس الطفل بالأمان عمن حوله ، وعدم تشتيته فى مواقف وأحداث أخرى ، التغذية السليمة ، توطيد علاقاته الأسرية بينه وبين أخوانه ، وعدم احساسه بوجود فوارق بينهم .

ان احترام شخصية الطفل المصاب بالخوف ، وتقديره معنويا ، والعمل على تحفيزه مع الوقوف على الأسباب والتى أدت الى حدوثه ومحاولة الوقوف على حلها ، كذلك الاستعانة بطبيب أمراض نفسية مع بعض العلاجات والتى تساعد فى تخفيف من وطأة الخوف لدى الطفل ، كل ذلك يساعد الطفل على تخطى تلك العقبة .


ومحاولة تكرار بعض المواقف الحياتية والتى كانت سببا فى توليد ( الخوف ) بداخله ، ومحاولة تعريض الطفل لمواجهة تلك المواقف أكثر من مرة واحساسه على أنها مواقف طبيعية لا تستدعى الخوف مطلقا .

أمـــــــــــــــــــــــــان

كل ذلك يساعد فى تحسين حالة الطفل النفسية شيئا فشيئا ، فكلما كانت الظروف الاجتماعية من حولة داعمة فى احساسه بالأمان ، كلما زاد من تحسن فى الحالة المزاجية للطفل شيئا فشيئا .

مراجــــــــــــع

ويكيبـــــــــــــــــــــــــديا

نقلا عن قناة  Alaa Mohammed



  
تعديل المشاركة Reactions:
author-img

haiamghala

هيام صلاح عبد النبى غلاب ، مهتمة بالتدوين . أعمل بوظيفة / معلمة رياض أطفال بمدرسة الشهيد ( أيمن ياسر مصباح الابتدائية بحصة الغنيمى ) . مهتمة بمجال الطفولة وتربية الأطفال .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

لا ينبغى التعليق أو أى ايحاءات خارجة عن السياق الأخلاقى .

الاسمبريد إلكترونيرسالة