U3F1ZWV6ZTIxMjI3MDUyNzkzODY1X0ZyZWUxMzM5MTg2MDQyMzc4OQ==

الاتحاد قوة


الاتحاد قوة ، والتفرق ضعف
من صفات المؤمن

محتويات
  1. مقدمة .
  2. الاتحاد رخاء وتقدم .
  3. العمل الجماعى .
  4. التفرق ضعف .
  5. هدف منشود .

مقدمة

الاتحاد قوة نعم والتفرق ضعف ، ان الله سبحانه وتعالى قد خلق الخلق بحكمة وخلق الانسان ونفخ فيه من روحه لعمارة الأرض وأن يستخلفه فيها .


التحاد قوة ، ان العمل هو كرامة الانسان واثبات لذاته فى هذة الحياة ، وبدون العمل يصبح الانسان بلا هدف وتصبح حياته بلا معنى ، ولانجاز العمل يحتاج الانسان لبعض المجهود ، وذلك المجهود من الممكن بأن يكون مضاعف اذا كان حجم ذلك العمل أكبر وأصعب .


الاتحاد رخـــاء وتقــــدم 


ان العمل الفردى من الممكن أن يكون جيدا ، ولكن اذا ما كان هذا العمل من قبل جماعة أو مجموعة كبيرة ، يكون حجم اجازه أكبر واتقانه يكون بالتالى على أكمل وجه .


ان التقدم الذى أحرزته الدول الكبرى ماكان بدون عمل جماعى فتلك الدول تعتمد وبشكل أساسى على العمل الجماعى سواء كان فى القطاع العام أو القطاع الخاص .


وتوفير الوظائف فى هذة الدول يكون بحجم الانتاج وحجم ما تم انجازه من أعمال والذى على أساسه تتوفر الوظائف ،


فما حققته الولايات المتحدة الأمريكية ودول التحاد الأوربى والصين واليابان ومعظم الدول المتقدمه من تقدم تكنولوجى هائل ما كان الا نتيجة استخلاص مجموعة العقول والأفكار والتى اتحدت جميعها لخلق ثورة تكنولوجية عملاقة نشاهده الأن وفى شتى المجالات .


فالولايات المتحدة مثلا ترعى العقول والمواهب والمبتكرين فى شتى فروع العلم والمعرفة كالطب والفيزياء والعلوم الحيوية والكيمياء العضوية وعالم الذرة وريادة الفضاء .


وكذلك تخصص لهم أكاديميات متخصصة كل فى مجال تخصصه وترعى مواهبهم وتكرس لهم جميع الامكانات المتاحة المادية والمعنوية والموارد الطبيعية والتى تخدمهم فى مجال عملهم فى مجال التجارب وما الى ذلك .


 وذلك لتحقيق أكبر قدر من الاستفادة من تلك المواهب والتى يخدمون بها أنفسهم ويخدمون بها الوطن .


العمل الجمـــــــــــــــــــــــــاعى 


تخيل أنك قمت بعمل ما أيا كانت طبيعة هذا العمل ، وما اذا كان سهلا أو صعبا ، ثم جائك صديق وعرض عليك المساعدة ، وقام بالمساهمة معك جنبا الى جنب فى أدء ذلك العمل .


 تخيل شعورك ، والوقت الذى تم اجاز فيه ذلك العمل ، وحجم انتاجه وظهوره بصورة أفضل من أدائك له بمفردك .


ان الاتحاد قوة ، فانجاز الأعمل وخصوصا تلك التى تكون لها طبيعة خاصة أو تلك التى تتكون بها شيئا من الصعوبة ، فينبغى أن تنفذ بسواعد مجمعة وليس بشخص بمفرده لأن ذلك سوف يستغرق وقتا أطول وحجم انتاج أقل .


نستخلص من هذا أن التحاد قوة والفرقة ضعف ، فكلما اتحدت الأمة كلما زادت قوتها وهيبتها بين الأمم . فيجب علينا نحن الأباء أن نربى فى أبنائنا مفهوم العمل الجماعى والاتحاد لان ذلك فيه نشر لروح الألفة والتعاون وتحقيق رخاء المجتمع .


ان الطفل عندما نربى فيه حب العمل وخلق روح التعاون والاتحاد فى كل أمور الحياة انما هو تحقيق لسعادة المجتمع .


ومفهوم الاتحاد لايقتصر على الأعمال المادية فقط ولكن الاتحاد فى الفرح ومشاطرة الأهل والأصدقاء أحزانهم والتعاون فيما بينهم ليسود الحب والود بين أفراد المجتمع .


اقرأ أيضا : أهمية العمل فى الاسلام


كل تلك القيم والمعانى النبيلة وجب علينا كأباء أن نغرسها ونؤصلها فى نفوس أطفالنا منذ البداية لكى يعرفون معان الاتحاد والتعاون تحقيقا لسعادة المجتمع والسمو به الى التقدم و الرقى المنشود .


نعم فالاتحاد قوة قصة ، قصة الترابط ، قصة يد بيد ، قصة نعمل معا ، فقوة أى أمة فى التحاد والعمل .


فما من أمة كان الاتحاد رفيقها ، الا وكان النجاح حليفها ، فبالعزيمة والصبر يعلو الانسان الى مراتب الكرامة واعزة ، وكرامة الانسان لا تعدو كلمة ولكن بالعمل والسعى يعلو ويسمو .

التفرق ضعـــــــــــــــــــف

وهذا العلو وذلك السمو لن يأتى أبدا مع الفرقة والضعف ، فنتيجة الفرقة هى الانكسار والتخلف ، والعودة الى النقطة صفر .


بالعزيمة والاصرار والاتحاد علت أمم وأصبحت فى مصاف الدول المتقدمة ، ولحقت بركب الحضارة والتحضر ، فلا مكان فيها لغافل أو متكاسل .


بالايمان والاتحاد والعمل وكما يقال دوما ( الاتحاد قوة قصة ) قصة الترابط والسعى يدا بيد . 

فالاتحاد قصة ، تستحق أ يفرد لها صفحات ، ويخصص لها المراجع ، والكلمات وحدها لا تكفى ، لأن الاتحاد هو أساس النجاح فى كل الأمور .


والاتحاد هو أساس تقدم الأمم والشعوب ،

هدف منشود

فهيا بنا لنغرس فى تلك النبتة الناشئة ( الأطفال ) مفهوم حب الاتحاد ، فأساس الأديان هو الاتحاد والسعى دوما لتحقيق الهدف المنشود . 


تعديل المشاركة Reactions:
author-img

haiamghala

هيام صلاح عبد النبى غلاب ، مهتمة بالتدوين . أعمل بوظيفة / معلمة رياض أطفال بمدرسة الشهيد ( أيمن ياسر مصباح الابتدائية بحصة الغنيمى ) . مهتمة بمجال الطفولة وتربية الأطفال .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

لا ينبغى التعليق أو أى ايحاءات خارجة عن السياق الأخلاقى .

الاسمبريد إلكترونيرسالة